السبت. ديسمبر 3rd, 2022

تعزيز تملك أطر المؤسسات السجنية بالمغرب للمعايير و الممارسات الفضلى للتفاعل مع الألية الوطنية للوقاية من التعذيب و الأليات الأخرى ذات الصلة

ورشات تكوينية حول المعايير والممارسات الفضلى للتفاعل مع الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب والآليات الأخرى ذات الصلة لفائدة أطر المؤسسات السجنية بالمغرب

تنطلق ابتداء من يوم الأربعاء 12 يونيو 2019 بالمعهد الوطني لتكوين الأطر بتيفلت أشغال الورشات التكوينية الهادفة إلى تعزيز تملك أطر المؤسسات السجنية بالمغرب للمعايير والممارسات الفضلى للتفاعل مع الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب والآليات الأخرى ذات الصلة، والتي ينظمها مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية بتعاون مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ومركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن وبدعم من الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن.

وتستمر الورشة الأول من 12 إلى 14 يونيو تليها الأسبوع القادم ورشة ثانية من 17 إلى 19 يونيو 2019، على أن تتواصل باقي مكونات البرنامج خلال شهر شتنبر 2019.

ويستفيد من هذه الورشات عدد من مسؤولي وأطر المؤسسات السجنية والأطباء والأخصائيين العاملين في السجون، الذين سبق أن شاركوا في دورات سابقة، ويؤطرها فريق من الخبراء المغاربة والدوليين.

ويجمع هذا البرنامج بين البعد النظري والممارسة العملية من خلال زيارات ميدانية وإعداد تقارير وتوصيات وتمكينهم من روح التفاعل مع هذه الآليات.

ويشكل هذا البرنامج مرحلة متقدمة من البرنامج التكويني العام الذي انطلق في دجنبر 2017 لمرافقة إحداث الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب التي سيحتضنها المجلس الوطني لحقوق الإنسان والزيارات المرتقبة للجنة الفرعية المعنية بالموضوع وباقي الآليات الخاصة ذات الصلة التي فتح المغرب أمامها مجال الزيارة.

بلاغ صحفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *